Home  |  Contact Us  |  
Saturday, June 24, 2017
UPCOMING EVENTS
METN
نوّاب المتن عقدوا لقاء إنمائياً مع رؤساء بلديات متنية - كنعان: لا يجوز ربط الإنماء بالسياسة وعلى الجميع تحمّل مسؤولياتهم من اليوم فصاعداً
06/11/2009 | Ibrahimkanaan.org

عقد نوّاب المتن الشمالي ابراهيم كنعان، نبيل نقولا وغسان مخيبر لقاءً إنمائيّاً موسّعاً ضمّ رؤساء البلديات المتنية التي ستشهد أشغالاً إنمائية على صعيد تأهيل الطرقات ومصارف المياه ومشاكل إنمائية أخرى.
وحضر اللقاء رؤساء بلديات كل من الجديدة-البوشرية-السد انطوان جبارة، الدكوانة عبدو ابو عبود، بسكنتا سامي كرم، بيت مري-عين سعادة أنطوان مارون، المتين زهير بو نادر، رومية لويس ابو حبيب، برمانا وليد رزق، ونائب رئيس بلدية ضهر الصوّان شربل معتوق،  وعدد من مخاتير المتن وفاعلياته، وقد تسلّم رؤساء البلديات والمخاتير نسخاً عن الملفات التنفيذية للمشاريع التي سيبدأ تنفيذها في الأيام المقبلة.

بعد اللقاء قال النائب كنعان: "بعد عدة اجتماعات مع وزارة الأشغال والبلديات والمخاتير والفاعليات توصلنا الى تحديد جملة أمور تخصّ المتن ومشاريع عديدة ستتمّ المباشرة بالعمل فيها قريباً، ايماناً منا بضرورة فصل المسائل الإنمائية عن السياسة وأزماتها، فقد كان هناك حكومات في الماضي لكن الإنماء في المتن وفي كثير من المناطق في جبل لبنان بقي في فترة تصريف أعمال منذ أكثر من أربعين عاماً، وبشكل خاص على صعيد بنيته التحتية كمشاريع المياه والسدود ومشاكل الصرف الصحي وتأهيل الطرقات والكهرباء رغم تأمين التمويل من مصادر أوروبية ودولية مختلفة.
وأضاف:" لم يدخل المتن وجبل لبنان في حسابات الحكومات المتعاقبة منذ زمن طويل، وأنا لا أتكلم فقط هنا في السياسة بل في الإنماء، وأؤكّد باسم زملائي بأننا نعمل لكل المنطقة ومع نوابها ورؤساء البلديات من دون أي خلفيات سياسية لكي نرسي علاقة ثقة على أساس المصلحة العامة لا الابتزاز السياسي والانتخابي".

وأعلن كنعان أنه تم رصد مبلغ 4 مليار و 300 مليون ليرة لعدد من المشاريع بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الأشغال بالتنسيق مع نوّاب المتن، وهي تأهيل طريق بتغرين- بسكنتا، مروراً بوادي الجماجم التي تشكل خطراً دائماً وتسبب الكثير من الحوادث وقد تم رصد 900 مليون ليرة لإنجازها بمسعى منا ومن البلديات ووزارة الأشغال وستنفذ الأعمال فيها على عشرة مراحل سنتابعها كلها؛ طريق عين سعاده – المون لاسال حيث وقع الكثير من الحوادث ومنها وفاة تلميذ، وقد تم رصد ميزانية 400 مليون ليرة لبنانية لتزفيتها وتأهيلها من عين سعاده وصولاً  الى تخوم الدكوانة؛ طريق المتين – بزبدين التي تمّ رصد الاموال المطلوبة للمباشرة بتأهيلها؛ وطالبنا بإدراج ملف طريق نهر الموت وصولاً الى تخوم سجن رومية التي لا تشبه طريقاً يمكن سلوكها، إضافة إلى طريق برمانا – ضهر الصوان.

وقال: " في منطقة الضبيه تعوّدنا كل عام أن  تقفل الطرقات عندما تمطر وتدخل المياه الى المحال التجارية والممتلكات والسيارات وتحدث خسائر بمئات الملايين كل عام، وقد  تم رصد مبلغ  مليار و 100 مليون لاستكمال فتح كل القنوات وحلّ هذه المشكلة جذريّاً".
وأضاف: " هذه المشاريع ليست كافية لأن المطلوب كثير وكثير جدّاً على صعيد تنمية المرافق العامة، لذلك اتفقنا على عقد لقاءات دورية لبحث كل ملف على حدة مع الوزارات والبلديات والمؤسسات المعنية، على أن نتابع والبلديات الأعمال بالتعاون مع المؤسسات الرسمية ومعنا، فلا يعود هناك خدمة ممنوعة أو مشروطة وتتحرّر حقوق المواطن من الارتهان الى بعض الزعامات السياسية، ونبعد الإنماء عن التسييس".
وأعلن عن مشاريع تمت المطالبة بتنفيذها في ساحل المتن، خصوصاً في الجديدة  وخاصّة في المنطقة الصناعية، وجل الديب وبقنايا ورومية حيث تعتبر الطرقات وعرة جداً وغير صالحة للاستخدام.

وختم كنعان: "لا يجوز ربط الإنماء بالسياسة، هناك إدارات يجب أن تقوم بمسؤولياتها وعلينا كنواب أن نتابع القضايا المحقة للوصول الى نتيجة، ونتمنى أن تقوم علاقة ثقة بين المواطن والدولة، والوزير العريضي، عبر ممارسته، يؤسس لهذا النوع من العلاقة بمتابعته الجدية وتنفيذه للمشاريع، ونتمنى أن تنتقل هذه العدوى الى الجميع".

وأضاف: " إن رفع السقف في أية وزارة مهمّ جداً وهذا ما حصل في الوزارات التي تولاها تكتل التغيير والاصلاح أيضاً، حيث أصبح يتم التعامل بشكل موضوعي لخدمة جميع الناس.
و عن كلام العماد عون في شأن الحكومة، قال:" إذا كان أحدٌ يستطيع أن يشير الى تفاؤل في الموضوع الحكومي فهو العماد عون والرئيس المكلف ورئيس الجمهورية طبعاً، وقد تبيّن أن كلام العماد عون مدروس وأنه يصيب في السياسة وهذا سبب زعل البعض وإرتباكهم وقيامهم بهذه الحمالات المفاجئة والخارجة عن الأصول، وعندما يقول أن هنالك مؤشرات تفاؤل على المستوى الحكومي فهو يعني كلامه، علماً أن هذا الأمر يحتاج الى تلاقي إرادات لأن لا أحد يستطيع أن يؤلف حكومة وحده، فعملية التأليف تحصل بالتعاون مع كل الأطراف وطبعاً مع رئيس الجمهورية بحسب الدستور".
 وعن سعاة الخير السوريين قال: " سعاة الخير بالنسبة إلينا هم لبنانيون وسياسة التيار الوطني الحرّ فيما يخصّ القضايا الداخلية معروفة منذ ما قبل عودة العماد عون الى لبنان، وبعد الـ 2005 بنينا استراتيجيتنا على التفاهم اللبناني – اللبناني، لذلك نعتبر أنه إذا قام سعاة الخير اللبنانيين بعملهم أم لم يقوموا، لسنا بحاجة الى تدخل أي إرادة خارجية". 

ALL NEWS
© copyright 2009 Lebanese Parliamentarian Ibrahim Kanaan | All Rights Reserved
Developed by Weblink S.A.R.L.